اخر الاخبار:
  • بلدية الشارقة تطرح برنامج تدريبي في سلامة الغذاء للأيدي العاملة المساعدة في المنازل بمختلف اللغات
  • بلدية الشارقة تحتفل بكوكبة من الموظفين الفائزين بجائزة التميز بدورتها الرابعة
  • بلدي الشارقة يناقش احتياجات جمعية الصيادين
  • بلدية الشارقة تشارك في اليوم العالمي للجودة وتؤكد أنها نهج عمل تسير عليه
  • بلدية مدينة الشارقة تفتتح صالة رياضية لموظفيها
  • بلدية الشارقة تتسلم عضوية شبكة حماية الطفولة
  • المجلس البلدي وبلدية الشارقة يشاركان باحتفالات يوم العلم
  • ترسيخاً للذكاء الاصطناعي بلدية الشارقة تطلق مشاريعها الرقمية في جيتكس
  • بلدية الشارقة تبدأ استعداداتها لاستقبال موسم الأمطار
  • بلدية الشارقة تفتتح مرسماً هندسياً يقدم 14 خدمة لإسعاد المتعاملين

تمكين الوصول

تغيير حجم النص

استخدم الأزرار لتكبير حجم النص وتصغيره

خيارات الوصول

استخدم زر التبديل أدناه لتبديل التباين.

ألوان كاملة
عكس الألوان
الرمادي الألوان

تمكين الوصول إلى

العنوان الفرعي استمع إلى محتويات الصفحة بالنقر على زر القراءة

تعرف على المزيد

لمعرفة المزيد حول تمكين الوصول يرجى الاطلاع على

بلدية الشارقة تطلق عدة مبادرات لترشيد استهلاك الطاقة

1/24/2018

تمكنت بلدية مدينة الشارقة خلال السنوات الماضية من ترشيد استهلاك الطاقة في حدائق المدينة بنسبة 66%، من خلال تقليل زمن تشغيل الإنارة ليكون من بعد غروب الشمس إلى الساعة العاشرة مساءً، إضافة إلى استخدام المصابيح الموفرة للطاقة (إل إي دي) في عدد من الحدائق، ما أسفر عن توفير مبالغ كبيرة سنوياً منذ انتهاج البلدية سياسية ترشيد الطاقة في الحدائق والمباني والمرافق التابعة لها.
وقال سعادة ثابت الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة إن ترشيد استهلاك الطاقة في الحدائق والمرافق والمباني التابعة للبلدية يأتي ضمن سياسة ترشيدية انتهجتها البلدية خلال الفترة الماضية لتخفيض التكاليف المترتبة على الإسراف في استخدام الطاقة الكهربائية، والعمل على تقليل الانبعاثات الحرارية والكربونية، والحد من التلوث البيئي، مؤكدًا سعي البلدية المتواصل إلى إيجاد حلول مبتكرة تسهم في ترشيد استهلاك الطاقة، تمشيًا مع توجه الدولة نحو دعم ثقافة الترشيد والحفاظ على الموارد البيئية والطبيعية وتحقيق التنمية المستدامة.
وأوضح المهندس حسن عبدالرزاق مدير إدارة المشاريع أن البلدية نفذت عددًا من المبادرات والمشروعات لترشيد الطاقة منها تقليل زمن تشغيل الإنارة الكهربائية في جميع حدائق المدينة ليكون من بعد غروب الشمس وحتى الساعة العاشرة مساءً، فضلاً عن استبدال الإنارة التقليدية في عدد من الحدائق بإنارة موفرة للطاقة من نوعية (إل إي دي)، ما نتج عنه خفض الاستهلاك الكهربائي في الحدائق بنسبة 66%، ويجري العمل حاليًا على استبدال الإنارة التقليدية بحدائق النوف والقرائن والفيحاء إلى إنارة (إل إى دي) من أجل تخفيض الاستهلاك بالحدائق الثلاث بنسبة 50%.
وأشار مدير إدارة المشاريع إلى أن البلدية تعاقدت مع شركة ديمونتل ديفلوبمنت لإنارة حديقة الجرينة 1 بإستخدام الخلايا الشمسية، وتركيب مقاعد ذكية مزودة بخلايا شمسية لشحن الهواتف، وجاري العمل على استبدال الإنارة بمباني رقابة الأغذية ومختبر الأغذية ومختبر البيئة بإنارة موفرة للطاقة.
وأضاف أن الإنارة التقليدية في سوق الطيور والمواشي بالشارقة استبدلت بالكامل إلى إنارة (إل إي دي) الموفرة للطاقة، ما أدى إلى انخفاض الاستهلاك الكهربائي بالسوق بنسبة 62.6%، كما تم استبدال 80% من الإنارة التقليدية بإدارة التنظيم الإيجاري، و50% بعيادة الصحة العامة إلى إنارة موفرة للطاقة.
 وأفاد أن المصابيح الكهربائية التقليدية ذات القدرة 36 وات بسرداب المبنى الرئيسي للبلدية قد اُستبدلت بالكامل بمصابيح موفرة بقدرة 18 وات، ما نتج عنه انخفاض في الطاقة المستهلكة لإنارة السرداب بنسبة 50%، كما يجري العمل حاليًا لتزويد مستودعات البلدية في المناطق الصناعية الثالثة والخامسة والثانية عشرة بأنظمة تهوية طبيعية لا تحتاج إلى كهرباء، مشيرًا إلى أن المشروعات المرشدة للطاقة وفرت مبالغ كبيرة وتقلل الانبعاثات الكربونية.
وأكد أن المبني الرئيسي للبلدية تم تزويده بأفضل مواصفات المباني الخضراء المتمثلة في النظم الحديثة في التهوية، والإنارة ، والعزل الحراري، وإحكام منافذ الهواء والإضاءة الطبيعية، وغيرها من النظم الكهربائية الضوئية التي تقلل من استهلاك الطاقة، كما أدخلت البلدية نظام إدارة المبنى (BMS) بمبناها الرئيسي من أجل التحكم الأمثل في تشغيل أجهزة التكييف ووسائل التهوية، والفصل التلقائي لمصادر الطاقة بالمبنى، مشيرًا إلى أن البلدية ألزمت موظفيها في جميع المباني التابعة لها بضرورة إطفاء الإنارة وفصل الكهرباء عن الأجهزة غير المستخدمة بعد انتهاء الدوام الرسمي، وكلفت موظفين مختصين للتأكد من ذلك يوميًا، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء والحد من هدر الطاقة.
وأضاف أن البلدية وضعت خطة لتنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة في عدد من الحدائق الجديدة ضمن موازنتها لعام 2018 والتي تشمل مشروعات لتحويل الإنارة التقليدية بتلك الحدائق إلى إنارة صديقة للبيئة منخفضة الاستهلاك، مشيرًا إلى أن المختصين بالبلدية يعكفون حاليًا على دراسة أنواع جديدة من أنظمة الإضاءة التي لا تعتمد في تشغيلها على الكهرباء خلال النهار وتم تركيب عينة بالمستودعات الرئيسية.
ولفت عبدالرزاق إلى أن البلدية أنجزت في أكتوبر الماضي أول كشك شمسي صديق للبيئة في الإمارة بمنطقة شاطئ الممزر، وتسعى خلال الفترة القادمة إلى الاعتماد بشكل أكبر على الطاقة الشمسية، لما لها من دور هام في حماية البيئة من الملوثات والانبعاثات الناتجة عن استخدام الطاقة التقليدية.​