اخر الاخبار:
  • بلدية الشارقة تستقبل 3 آلاف أضحية خلال العيد وتضبط 36 قصاباً متجولاً
  • المسلخ المركزي يستعد لاستقبال 1000 ذبيحة يومياً
  • تصديق 131ألف عقد إيجار في بلدية الشارقة خلال 6 أشهر
  • بلدية الشارقة تحذر من اهمال المركبات مع بدء الاجازات السنوية
  • بلدية الشارقة تنظم 294 حملة لإزالة الأسواق العشوائية خلال 6 شهور
  • 55873 مكالمة استقبلها المركز خلال النصف الأول من العام الجاري
  • بلدية الشارقة تضبط مركبتين محملتين بمشروبات ومواد محظورة
  • بلدية مدينة الشارقة تدشن مسلخاً متنقلاً لذبح المواشي كخدمة تصل الجمهور إلى منازلهم
  • بلدية الشارقة: إزالة 67 عزبة عشوائية منذ مطلع العام الجاري
  • ضبط مركبة محملة بسجائر مهربة

تمكين الوصول

تغيير حجم النص

استخدم الأزرار لتكبير حجم النص وتصغيره

خيارات الوصول

استخدم زر التبديل أدناه لتبديل التباين.

ألوان كاملة
عكس الألوان
الرمادي الألوان

تمكين الوصول إلى

العنوان الفرعي استمع إلى محتويات الصفحة بالنقر على زر القراءة

تعرف على المزيد

لمعرفة المزيد حول تمكين الوصول يرجى الاطلاع على

1/28/2019

أشاد أحمد محمد راشد الجراون رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام وعضو المجلس الوطني الاتحادي  بالطفرة النوعية التي تشهدها بلدية مدينة الشارقة في الفترة الأخيرة على المستوى الإداري والخدمي والخطى المتسارعة التي أنجزتها في عملية التحول الرقمي الشامل، ومبادراتها المتعددة لتعزيز دورها المجتمعي، انسجامًا مع رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

جاء ذلك في ثنايا الجلسة الحوارية الرابعة من مبادرة "حوار مع قائد" التي نظمتها بلدية مدينة الشارقة في مبناها الرئيس بحضور سعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام البلدية وجمع غفير من قيادات البلدية وموظفيها، وكان ضيف هذه الجلسة أحمد محمد راشد الجروان.

وفي بداية الجلسة رحب مدير عام بلدية مدينة الشارقة بالضيف الاستثنائي وشكره على تلبية دعوة البلدية للحديث عن شخصيته ونشأته ومسيرته التعليمية والعملية وإتاحة الفرصة لموظفي وموظفات البلدية، ولاسيما الشباب منهم، للاستفادة من تجاربه وخبراته والنهل من معارفه وثقافته الواسعة التي اكتسبها على مدى أربعة عقود من العمل والإخلاص للوطن على المستويين المحلي والعربي.

وأعرب الطريفي عن بالغ سعادته بأن يكون رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام هو ضيف الجلسة الحوارية الأولى في عام 2019 الذي أعلنته القيادة الرشيدة عامًا للتسامح ليستعرض الإنجازات والجهود الحثيثة لنشرِ النموذجِ الإماراتيِّ الفريدِ في إرساءِ قيمِ الإمارات الأصيلة ونهجها الراسخ في التسامحِ والسلامِ والانفتاحِ على الثقافاتِ والأمم والشعوبِ.

وفي حواره التفاعلي مع موظفي البلدية، أكد أحمد محمد الجراون أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة حرصت على توفير البيئة المحفزة على العمل والإبداع والتميز، وقدمت كل الدعم لأبناء الإمارات للوصول إلى أعلى المراتب، وأعلت قيم التسامح والسلام وحرصت على مراعاة الشمول والتنوع بمختلف أشكاله وصوره، بل واستفادت الإمارات من هذا التنوع كمصدر خصب للأفكار المتجددة ووجهات النظر المختلفة، حتى باتت واحةً للأمن والأمان ومقصدًا لراغبي العيش الكريم من كل بقاع الأرض.

وحث الجروان موظفي على مواجهة التحديات بالإخلاص والاجتهاد والمثابرة ومواصلة التعلم لتحقيق النجاح الذي يفتخرون به أمام الأهل وليرفعوا به اسم الإمارات عاليًا، ضاربًا المثل بمحطات مهمة في حياته واجه خلالها صعوبات كبيرة استطاع التغلب عليها، واستطاع بالرغم منها تقلد العديد من المناصب المهمة بفضل سعيه الدؤوب نحو تحقيق أهدافه، وأبرزها فوزه بعضوية المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات، ثم بمنصب أول رئيس للبرلمان العربي في الفترة من 2012 إلى 2016، وكذلك توليه منصب رئيس الاتحاد العام للخبراء العرب.

وختم الجروان حواره بالتعبير عن شكره للإدارة العليا في بلدية مدينة الشارقة وجميع الموظفين على إتاحة الفرصة له للمشاركة في هذه الجلسة الودودة المتفردة في أسلوبها وتواصلها، وأثنى على مساعي البلدية لترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية في مكان العمل وتحقيق التآلف بين الموظفين وإدارتهم العليا وابتكار مبادرات إبداعية لتحقيق التواصل الفعال، بما يعزز الولاء الوظيفي بالبلدية ويؤثر إيجابياً على أدائها العام.