اخر الاخبار:
  • بلدية الشارقة تطلق منصة توعوية ذكية لحماية أمن المعلومات
  • بلدية الشارقة تختتم ورشة تدريبية خاصة بتطبيق مواصفة استمرارية الأعمال استمرت على مدار 5 أيام
  • بلدية الشارقة توفر 1146 اشتراك مجاني بالمواقف العامة لكبار السن
  • بلدية الشارقة تعلن إيقاف إصدار تصاريح عرض الأطعمة خارج المحال خلال شهر رمضان
  • بلدية الشارقة تعزز التعاون مع مجموعة الابتكار الصناعية وتطلع على أبرز إنجازاتها ومجال عملها
  • بلدية الشارقة تبدأ حملة لإغلاق الساحات الترابية المخالفة وتغلق 30 ساحة منذ بداية العام
  • بلدية الشارقة تستعرض 419 مشروعاً تم إنجازها العام الماضي خلال الدورة الرابعة لبرنامج تقييم الأداء السنوي
  • بلدية الشارقة تنفذ زيارة ميدانية لعدد من المناطق وتطلع على أعمال الزراعة
  • بلدية الشارقة تعفي 233 موقفاً من الرسوم في منطقتي المريجة والشيوخ
  • بلدية الشارقة تطلق النسخة الرابعة من برنامج تقييم الأداء لإداراتها عبر تقنية الاتصال المرئي

تمكين الوصول

تغيير حجم النص

استخدم الأزرار لتكبير حجم النص وتصغيره

خيارات الوصول

استخدم زر التبديل أدناه لتبديل التباين.

ألوان كاملة
عكس الألوان
الرمادي الألوان

تمكين الوصول إلى

العنوان الفرعي استمع إلى محتويات الصفحة بالنقر على زر القراءة

تعرف على المزيد

لمعرفة المزيد حول تمكين الوصول يرجى الاطلاع على

بلدية الشارقة تبدأ حملة لإغلاق الساحات الترابية المخالفة وتغلق 30 ساحة منذ بداية العام

3/28/2021

بالتعاون مع "الشرطة" واستمراراً لجهودها في الحفاظ على المظهر الجمالي
بلدية الشارقة تبدأ حملة لإغلاق الساحات الترابية المخالفة وتغلق 30 ساحة منذ بداية العام


بدأت بلدية مدينة الشارقة بالتعاون مع إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، حملة واسعة على كافة مناطق المدينة لرصد وإغلاق الساحات الترابية المخالفة بعد رصد بعض السلوكيات السلبية في مثل هذه الساحات كترك المركبات بها لفترات طويلة والوقوف بصورة عشوائية تؤدي إلى إثارة وتجمع الغبار والأتربة، ما يسبب تشويهاً للمظهر الحضاري، لذا تحرص البلدية على تعزيز المظهر الجمالي من خلال حملاتها وزياراتها التفتيشية المستمرة على مدار اليوم لرصد كافة السلوكيات السلبية واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.
وفي هذا السياق أكد خالد بن فلاح السويدي مساعد المدير العام لقطاع خدمة المتعاملين أن هذه الساحات تعتبر من مشوّهات المظهر العام لأنها تفتقد لأدنى معايير الوقوف من حيث الممرات وسلامة المركبات والوقوف بصورة عشوائية وإغلاق البعض بمركباتهم على مركبات الآخرين وبالتالي لا يستطيعون التحرك عند رغبتهم في التوجه إلى وجهاتهم ما يستدعي التواصل بالجهات المختصة للاتصال بصاحب المركبة وتحريكها، فضلاً عن تضرر بعض المركبات من قبل أشخاص يحاولون الوقوف بأية طريقة كانت دون الأخذ بعين الاعتبار ترك مسافات كافية بين المركبات الأخرى، كما أنه لا يوجد مداخل ومخارج واضحة لهذه الساحات لذا يجد الكثير من مستخدميها صعوبةً في الخروج منها في كثير من الأحيان.
من جانبه أوضح علي أحمد أبو غازيين مدير إدارة المواقف العامة أن الحملة بدأت من منطقة النهدة بعد التأكد من توفر عدد كافٍ من المواقف النظامية في المنطقة، حيث بلغ عدد المواقف الخاضعة للرسوم والتي وفرتها البلدية العام الماضي أكثر عن 7500 موقف في تلك المنطقة، وتوفر ساحات استثمارية تحتوي على 2500 موقف، فضلاً عن توفر مواقف البنايات السكنية والتي يتجاوز عددها 2000 موقف، كما تواصل البلدية في الوقت الحالي العمل على تهيئة عدد من الأماكن داخل المنطقة لتوفير مواقف نظامية أخرى ضمن خططها في توفير المواقف العامة في كافة أنحاء المدينة على مدار العام.
وأفاد أبو غازيين أنه تم إغلاق أكثر من 30 ساحة ترابية مخالفة منذ بداية العام الجاري في مناطق متفرقة من مدينة الشارقة، مشيراً إلى أن إغلاق هذه الساحات يتم وفق مجموعة مراحل تشمل قياس نسبة إشغال المواقف بشكل نظامي، بحيث لا يتم إغلاق أية ساحة إلا بعد التأكد من توفر مواقف نظامية كافية،  ثم تقوم البلدية بتوزيع منشورات توعوية لمدة 3 أيام قبل الإغلاق لإعلام أصحاب المركبات بإغلاق الساحة ومنع الوقوف بها، كما يتم وضع إشعار بمراجعة إدارة المواقف العامة على المركبات التي لم يتم تحريكها، ثم إغلاق مداخل هذه الساحات وترك مخرج واحد للسماح لأصحاب المركبات بالخروج منها، ثم إغلاقها بالكامل وسحب المركبات المتروكة وحجزها في شبك البلدية.
ونوّه مدير إدارة المواقف العامة في بلدية مدينة الشارقة إلى رصد العديد من الظواهر السلبية داخل هذه الساحات كالمركبات المهملة، وإلقاء القمامة وقطع الأثاث بها وكثرة الحوادث الخفيفة التي تُسجل ضد مجهول واستغلال هذه الساحات لإنشاء أسواق عشوائية واتخاذ بعض المركبات كمقر للمبيت بداخلها.
وتحث بلدية مدينة الشارقة كافة أفراد المجتمع على ضرورة إيقاف مركباتهم في المواقف النظامية والساحات المرخصة والمعتمدة والاهتمام بنظافة مركباتهم والاعتناء بها باستمرار، وعدم الوقوف في مثل هذه المواقف الممنوعة أو الساحات الترابية المخالفة للمساهمة في الحفاظ على المظهر الحضاري العام والحفاظ على ممتلكاتهم.